علاج الادمان هو برنامج أضاء حياة كل أسره لديها ابن أو ابنة تعانى من مرض الإدمان. فالادمان مرض يمكن التعافي منه و التوقف عن التعاطي. ولكن الطريق الصحيح و المكان الصحيح خطوة كثيراً ما تكون ضرورية نحو الحل

الاثنين، 8 أكتوبر، 2012

0 التعليقات

علاج الإدمان


عند الحديث عن علاج الإدمان ،لابد من إدراك أن هذا الأمر ليس سهلا، ويجب أن يتم تحت الإشراف الطبى المباشر ،وفى مكان صالح لذلك ،كالمصحات النموذجية والقرى الطبية المخصصة علاج الإدمان حيث يتم علاج كل مدمن بالطريقة المناسبة للعقار الذى أدمن عليه ، وبما يتناسب مع شخصيته وحجم إدمانه ومداه.

فيما يلي بعض الأهداف الأساسية لبرامج العلاج والتأهيل :


تحقيق حالة من الامتناع عن تناول المخدرات وإيجاد طريقة للحياة أكثر قبولاً .


تحقيق الاستقرار النفسى لمدمن المخدرات بهدف تسهيل التأهيل وإعادة الاندماج الاجتماعي .

تحقيق انخفاض عام في استعمال المخدرات والأنشطة غير المشروعة .

تدابيرعلاج الادمان

وتتضمن هذه عادة ما يلي :


- مواجهة آثار الجرعات الزائدة .


- مواجهة حالات الطوارئ المرتبطة بالانقطاع عن تناول المخدرات المسببة للإدمان .


- الحالات الطبية العقلية الطارئة الناجمة عن استعمال المخدرات .


- إزالة تسمم الأفراد المدمنين على استعمال مخدرات معينة .


- تعاطي الأدوية المضادة فسيولوجبا للمخدرات والتي تفسد تأثير مشتقات الأفيون وتجعل تعاطيها لا طائل من ورائه .


مساعدة المدمنين على تحقيق وجود متحرر من المخدرات على أساس علاج الادمان في العيادة الخارجية .

2 ـ وسائل التأهيل وإعادة الاندماج الاجتماعي

وفي حين أن هذه التدابير تختلف من بلد إلى بلد ، فإن التدابير التالية هي الأكثر شيوعاً في التطبيق :


- برامج لرفع مستوى المؤهلات التعليمية والمهارات للمتردد على العيادة حتى يمكن أن يؤهل إما للتعليم اللاحق أو للتدريب المهني .


- تدريب مهني .


- مشاريع إعلامية في مجتمع يضم مدمنين على المخدرات .


- تشغيل بيوت إقامة وسيطة لمساعدة المترددين من الانتقال تدريجياً من محيط المؤسسات العلاجية إلى الحياة المستقلة .

*****

خطوط إرشادية لتخطيط العلاج

من المهم قبل الشروع فى برامج العلاج أن نضع فى الاعتبار بعض القضاياً التى تؤثر على تصميمها وتنفيذها ، ويمكن أن يؤدي تحديد هذه العوامل إلى برامج أقل تكلفة وأكثر فعالية لتحقق أفضل استخدام للقوى العاملة والمنشآت القائمة فى المجتمع.

الهدف المباشر للعلاج الادمان:

يتمثل الهدف المباشر للعلاج فى الإقلال من المضاعفات الطبية والنفسية المرتبطة بالاستعمال غير المشروع للمخدرات.

العوامل التى تؤثر على محصلة العلاج :


أن جهودا مثابرة مطلوبة لحفز المعتمدين على المخدرات على بدء العلاج كما قد يتطلب الأمر حفز أسرة المريض هى أيضاً بهدف التأثير عليه ليشرع فى العلاج أو يستمر فيه .


يعتقد البعض أن إزالة التسمم من المخدرات كافية للشفاء ، لكن يتعين حفز المرضى لمواصفة العلاج وإعادة التأهيل .


وعلى هيئة العلاج أن تبذل كل ما تستطيع لدعم وتعزيز رغبة المريض فى أن يظل متحرراً من المخدر ، وقبوله بسهولة إذا ارتد للمخدرات وعاد للبرنامج.


إن اتباع اسلوب الوعظ والإرشاد فى إبلاغ الشخص المعتمد على المخدرات كم هو مخجل وضار استخدام المخدرات لن يحقق الكثير.


إذا استطاعت هيئة العلاج أن تفهم ما يعنيه استعمال المخدرات بالنسبة للفرد، فإنها ستكون فى وضع أفضل لمساعدة المدمنين المزمنين على الرجوع لطريقة الحياة الطبيعية.

ربط العلاج بالتأهيل وإعادة الاندماج الاجتماعي



إن العلاج وحده قدرته محدودة على مساعدة المعتمدين على المخدرات فى الوصول لحالة تحرر من المخدرات وأن يعودوا لطريقة حياة مثمرة وأكثر إنجازا .

 والعلاج فى هذا الإطار ، هو خطوة مبكرة فى عملية أطول ، وينبغي ربط برامج العلاج منذ البداية بتلك التدابير الأوسع نطاقاً والتى تشكل تدابير تأهيلية مع غيرها من التدابير للمساعدة على استعادة الصحة .
وإذا وضع هذا الاعتبار فى وضع السياسات ، فإن البرامج ستكون أكثر نجاحاً.

طرق بديلة للحياة

يكمن جانب من برامج التأهيل فى تعلم الخبرات النفسية السوية والأفضل والأكثر دواماً من خبرات تعاطي المخدرات .

 وأحد طرق تعلم الخبرات النفسية السوية يكون من خلال تعلم خبرات بديلة. وسيختلف هذا من شخص لآخر فقد يتعلم البعض مهارات سلوكية جديدة ، أو ينهمكوا فى الرياضة والأنشطة التى تتم فى الخلاء ، وقد يجد آخرون متعة فى الموسيقى أو الفن .

وقد يهتم بعض الشباب بتطوير وعى أكبر بالذات. ويهتم آخرون بتطوير وعي أكبر بالآخرين. وقد يبدي البعض اهتماماً كبيرا بالنواحى الدينية ودروس العلم... وكل ذلك يتم من خلال البرامج التأهيلية المعرفية.

دور النهج السيكولوجية والسلوكية وغيرها

أن الجوانب الطبية فى علاج الادمان لا يجب أن تغنى عن النهج الأخرى التى يمكن أن تساعد المريض على تعديل إدراكه لذاته ، وإدراكه للآخرين ولسلوكه. فعلى سبيل المثال ، ينبغي النظر لإزالة التسمم، كمقدمة لهذه النهج الأخرى

الطرق الطبية للعلاج

إذا أفلتت فرصة الفرد من الوقاية فعلينا أن نتشبث بفرصة العلاج لتكون الحل الأخير., سواء للوصول إلى تخليص الفرد من تلك الأضرار الصحية المدمرة ، أم لإنقاذه من معاناة وآلام مرحلة الانسحاب على حد سواء . وعلاج الإدمان له مراحل متتالية ، لا يمكن تجزئته بالاكتفاء بمرحلة منه دون أخرى ، أو تطبيق بعضه دون بعض ، لأن ذلك مما يضر به ويضعف من نتائجه ، فلا يجوز مثلاً الاكتفاء بالمرحلة الأولى المتمثلة فى تخليص الجسم من السموم الإدمانية دون العلاج النفسي والاجتماعي ، لأنه حل مؤقت ولا يجوز الاكتفاء بهذا وذلك دون إعادة صياغة علاقة التائب من الإدمان بأسرته ومجتمعه ، ثم دون تتبع الحالة لمنع النكسات المحتملة التى تمثل خطراً شديداً على مصير العملية العلاجية ككل.

وكما أن العلاج وحدة واحدة ، فإنه أيضاً عمل جماعي يبدأ من المدمن ذاته الذى يجب أن تتاح له الفرصة ليسهم إيجابياً فى إنجاحه ، ويصدق هذا القول حتى ولو كان العلاج بغير إرادته كأن يكون بحكم قضائي أو تحت ضغط الأسرة ، بل إن مشاركة الأسرة ذاتها ضرورة فى كل مراحل العلاج ، ويحتاج الأمر أيضاً إلى علاج مشاكل الأسرة سواء كانت هذه المشاكل مسببة للإدمان أو ناتجة عنه.

*****

ومن الضروري ألا يقتصر العلاج على كل ذلك ، بل يجب أن تتكامل التخصصات العلاجية وتتحدد وصولاً إلى النتيجة المطلوبة ، وهى الشفاء التام وليس الشفاء الجزئي أو المحدود ؛ ذلك أن الشفاء الحقيقي لا يكون مقصوراً فقط على علاج أعراض الانسحاب ثم ترك المدمن بعد ذلك لينتكس ، إنما يجب أن نصل معه إلى استرداد عافيته الأصلية من وجوهها الثلاثة ، الجسدية والنفسية والاجتماعية ، مع ضمان عودته الفعالة إلى المجتمع ووقايته من النكسات فى مدة لا تقل عن ستة أشهر فى الحالات الجديدة ،أو سنة أو سنتين فى الحالات التى سبق لها أن عانت من نكسات متكررة .

وعلى العموم فإنه كلما ازداد عدد النكسات وزادت خطورة المادة الإدمانية يجب التشدد فى معايير الشفاء حتى فى الحالات التى يصحبها اضطراب جسيم فى الشخصية أو التى وقعت فى السلوك الإجرامي مهما كان محدداً ، وتبدأ مراحل العلاج بالمراحل الاتية:

1- مرحلة التخلص من السموم:

وهى مرحلة طبية فى الأساس ، ذلك أن جسد الإنسان فى الأحوال العادية إنما يتخلص تلقائياً من السموم؛ ولذلك فإن العلاج الذى يقدم للمتعاطي فى هذه المرحلة هو مساعدة هذا الجسد على القيام بدوره الطبيعي ، وأيضاً التخفيف من آلام الانسحاب مع تعويضه عن السوائل المفقودة ، ثم علاج الأعراض الناتجة والمضاعفة لمرحلة الانسحاب ، هذا، وقد تتداخل هذه المرحلة مع المرحلة التالية لها وهى العلاج النفسي والاجتماعي؛

 ذلك أنه من المفيد البدء مبكرا بالعلاج النفسي الاجتماعي وفور تحسن الحالة الصحية للمتعاطي.

2- مرحلة العلاج النفسي والاجتماعي

إذا كان الإدمان ظاهرة اجتماعية ونفسية فى الأساس . فإن هذه المرحلة تصبح ضرورة ، فهى تعتبر العلاج الحقيقي للمدمن ، فأنها تنصب على المشكلة ذاتها ، بغرض القضاء على أسباب الإدمان.

 وتتضمن هذه المرحلة العلاجية العلاج النفسي الفردي للمتعاطي ، ثم تمتد إلى الأسرة ذاتها لعلاج الاضطرابات التى أصابت علاقات أفرادها ، سواء كانت هذه الاضطرابات من مسببات التعاطي أم من مضاعفاته ، كما تتضمن هذه المرحلة تدريبات عملية للمتعاطي على كيفية اتخاذ القرارات وحل المشكلات ومواجهة الضغوط ، وكيفية الاسترخاء والتنفس والتأمل والنوم الصحي . كما تتضمن أيضاً علاج السبب النفسي الأصلي لحالات التعاطي فيتم – على سبيل المثال – علاج الاكتئاب إذا وجد أو غيره من المشكلات النفسية كما يتم تدريب المتعاطي على المهارات الاجتماعية لمن يفتقد منهم القدرة والمهارة ، كما تتضمن أخيراً العلاج الرياضي لاستعادة المدمن كفاءته البدنية وثقته بنفسه وقيمة احترام نقاء جسده وفاعليته بعد ذلك .

3- مرحلة التأهيل والرعاية اللاحقة:

وتنقسم هذه المرحلة إلى ثلاثة مكونات أساسية أولها:

أ- مرحلة التأهيل العملي :

وتستهدف هذه العملية استعادة المدمن لقدراته وفاعليته فى مجال عمله ، وعلاج المشكلات التى تمنع عودته إلى العمل، أما إذا لم يتمكن من هذه العودة ، فيجب تدريبه وتأهيله لأي عمل آخر متاح ، حتى يمارس الحياة بشكل طبيعي.

ب- التأهيل الاجتماعي :

وتستهدف هذه العملية إعادة دمج المدمن فى الأسرة والمجتمع ، وذلك علاجاً لما يسمى (بظاهرة الخلع) حيث يؤدي الإدمان إلى انخلاع المدمن من شبكة العلاقات الأسرية والاجتماعية ، ويعتمد العلاج هنا على تحسين العلاقة بين الطرفين (المدمن من ناحية والأسرة والمجتمع من ناحية أخرى) وتدريبها على تقبل وتفهم كل منهما للآخر ، ومساعدة المدمن على استرداد ثقة أسرته ومجتمعه فيه وإعطائه فرصة جديدة لإثبات جديته وحرصه على الشفاء والحياة الطبيعية.

جـ- الوقاية من النكسات:

ومقصود بها المتابعة العلاجية لمن شفى لفترات تتراوح بين ستة أشهر وعامين من بداية العلاج ، مع تدريبه وأسرته على الاكتشاف المبكر للعلامات المنذرة لاحتمالات النكسة ، لسرعة التصرف الوقائي تجاهها
علاج الإدمان   .


المصدر: علاج الادمان

الأربعاء، 11 يوليو، 2012

علاج الترامادول | الترامادول واضراره

0 التعليقات

علاج الترامادول | الترامادول واضراره :


الترامادول هو احد مشتقات المورفين يستخدم كقاتل للالم فى حالات الالام الحادة والمزمنة مثل الالام ما بعد الجراحة والالام السرطانية .

واستعمال الترامادول ارتبط بالرغبة الملحة وسلوك مدمني المخدرات لطلب العقار والتعود عليه، .

هل الترامادول يسبب الادمان ؟

نعم الترامادول كما سبق وذكرنا انة احد مشتقات المورفين وعند تناولة باستمرار يوقف الافراز الطبيعى لمادة الاندورفين التى يفرزها الجسم لمقاومة الالم وبالتالى عند ايقاف الترامادول لا يتحمل الجسم الالم وبالتالى يجبر المريض على تناول الترامادول مرة اخرى فيعتمد علية جسديا ونفسيا وهذا هو الادمان .

بعض الشباب اعتادوا على استعمال جرعات من ترامادول لعلاج سرعة القذف مما قد يؤدي إلى خطر حدوث الاعتماد والإدمان عليه .

اسماء أخرى له :

ترامال- أمادول- تراماكس- كونترامال- ألترادول- تراموندين.

الآثار الجانبية للترامادول :

بالطبع نعم فمن اعراضة الجانبية البسيطة صداع, غثيان, دوار اما الاضرار الخطيرة فهى التشنجات, صعوبة التنفس , خلل وظائف الكبد وبعد الادمان علية يحدث تلف فى خلايا المخ , خلل فى وظائف الكلى , خلل فى الرؤية , فقدان الشهية , التصرفات غير المحسوبة التى تسبب بالطبع مشاكل اجتماعية خطيرة , الضعف الجنسى الحاد الذى يصعب علاجة, الخمول وعدم القدرة على العمل او المذاكرة, الاكتئاب الشديد .

الدواء لا يمكن استعماله أثناء الحمل لأنه يسبب مشاكل عديدة للجنين مثل التشنجات أعراض الإنسحاب أو الوفاة كذلك لا يجب أن يستعمل أثناء الحمل او الرضاعة .

الترامادول قد يسبب التعود و يحتاج المريض إلي زيادة الجرعة بشكل مستمر للحصول علي التأثير المطلوب.

الجرعة الزائدة :

أعراضها هبوط في الجهاز العصبي و التنفسي, إغماء, عمى مؤقت, تشنجات, توقف القلب و الوفاة.

الاعراض الانسحابية للترامادول :

الاعراض الانسحابية معناها الاعراض التى تظهر على مدمن الترامادول عند التوقف عن تناول الترامادول وهى ارتفاع ضغط الدم , تشنجات , صعوبة في التنفس , الخمول وعدم القدرة على العمل , التعرق , الارق , الكوابيس , الارق , القلق , رهاب الخلاء , صعوبة التركيز , تقلصيات عضلية لا ارادية وعدوانية , تهيج , فقدان الذاكرة المؤقت .

علاج ادمان الترامادول :

اولا اعراض الانسحاب  للترامادول يجب أن تكون تحت اشراف طبيب متخصص فى علاج الادمان لان اعراض الترامادول الانسحابية خطيرة و قاتلة ويتبع ذلك مرحلة مكثفة من التاهيل النفسى والسلوكى والمعرفى لضمان عدم العودة للتعاطى مرة اخرى حيث أن الهدف من التاهيل ليس مجرد الامتناع المؤقت عن الترامادول بل الاستمرارية فى التعافى بدون الارتداد

المصدر: علاج الترامادول

السبت، 2 أبريل، 2011

اذا كنت تبحث عن برامج اعادة التأهيل حق المخدرات

0 التعليقات
اذا كنت تبحث عن برامج اعادة التأهيل حق المخدرات


  ان هناك العديد من أنواع مختلفة من المشروبات الكحولية وبرامج اعادة التأهيل من المخدرات. وهناك عدد قليل منهم ستجد في المستشفيات أو العيادات وكبيرة في كثير من الحالات المعلقة على وحدات للمستشفيات الأمراض النفسية ، غير متكاملة في حين يعمد آخرون إلى معالجة نفسية قائمة بذاتها أو القطاع الخاص أو مؤسسات الطب النفسي. وهناك أيضا الكثير من المؤسسات التي المخدرات أو الكحول العلاج وإعادة التأهيل واختصاصهم ، وبالتالي تقديم العلاج فقط للمرضى الذين يعانون مشاكل الكحول أو إدمان المخدرات .
أول شيء يجب عليك أن تسأل نفسك أي من هذه الأنواع من برامج اعادة التأهيل من المخدرات تجعلك أكثر راحة ومن ثم اتخاذ قرار. بعض الناس يجدون الأمن في المؤسسة الطبية وجدوا في مستشفى متكامل الخدمات وتوفير أفضل الرعاية. البعض الآخر يرى عكس كاملة. لديهم خوف أساسي من المستشفيات والبيئات الطبية. إذا كانت هذه هي الطريقة التي تشعر بها ، قد ترغب في اختيار واحدة من الكحول الخاص المنخفضة مفتاح أو برامج اعادة التأهيل من المخدرات.
ومن الاعتبارات الهامة عند اختيار بين برامج اعادة التأهيل من المخدرات أو الكحول هو ما إذا كنت في تشخيص بشكل ثنائي. التشخيص المزدوج يعني انك تعاني من اضطراب عقلي بالإضافة إلى المخدرات أو الكحول الخاص مشكلة الإدمان. وإذا كان هذا هو الحال بالنسبة لك ، ثم يجب عليك أن تنظر بقوة تلك المخدرات أو الكحول مراكز اعادة التأهيل التي ترتبط مع المستشفيات أو العيادات النفسية. وهذا البديل تعطيك مساعدة الإضافية التي تحتاج إلى إدارة كل الخاص الصعوبات النفسية والمخدرات أو الكحول الخاص مشكلة الإدمان.
جميع برامج اعادة التأهيل من المخدرات أو الكحول توفير مكان آمن بالنسبة لك لمحاربة المشكلة الإدمان على المخدرات. ومع ذلك ، والكحول مختلفة أو برامج اعادة التأهيل من المخدرات اتباع طرق العلاج المختلفة. بعض البرامج ، خاصة ولكن لا تقتصر على تلك التي توليها للمستشفيات الخدمة الكاملة قد اتباع النموذج الطبي. سوف تحصل على أدوية لتخفيف الأعراض الجسدية لإزالة السموم. ويمكنك أيضا أن توصف بديلا عن المخدرات الميثادون سبيل المثال.
الطبيعية الكحول أو برامج اعادة التأهيل من المخدرات أصبحت شعبية للغاية أيضا. هذه البرامج البديلة استخدام المرافق الخاصة والمنتجات الطبيعية لتشجيع الشفاء من مشاكل المخدرات. ويشمل العلاج الأدوية العشبية ، والتنفس الطبيعي وتمارين التأمل ، وكذلك خيارات مماثلة. الأسلوب الطبيعي أو البديل هو أن تصبح أكثر شعبية لافتقارها الى استخدام أدوية أخرى لعلاج مشاكل المخدرات.
معظم الكحول أو برامج اعادة التأهيل من المخدرات من سقوط اليوم بين النقيضين. الطبية والنفسية ومستوى الإشراف و المخدرات حتى الآن العديد من المتخصصين أو الادمان على الكحول يترددون في وصف الدواء إلا إذا المطلوبة. عادة يتم تدريس تقنيات التصوير وغيرها من الاستراتيجيات الموجهة العقل القائم على المخدرات أو الكحول في برامج اعادة التأهيل في جميع المجالات. الاعتراف الاتصال الطبيعي بين العقل والجسم ، والكحول أو العديد من مراكز اعادة التأهيل من المخدرات والتغذية وغيرهم من المتخصصين على الموظفين. وسوف نعمل معا مع مجموعة من المهنيين والمستشارين الزملاء الذين يمكن أن تساعدك على معالجة الصعوبات في العديد من مجالات حياتك التي ربما تكون قد أسهمت إلى الإدمان على المخدرات الخاص.
اختيار الكحول أو المخدرات مؤسسة اعادة التأهيل ليست مهمة اليومية ، ويمكن أن يكون صعبا جدا. الادمان هو الناشئة على الرغم من أن المسألة الحساسة من الصعب التعامل مع الطريق الصحيح مهما كنت تريد أن تساعد نفسك أو لشخص تحبه. ومن المهم للغاية نفسك مع حليف جيد وواع قريب أو صديق أن تثق بها ويرحل ، وتحقق من وجود مرافق قليلة. ثم سترى لها بدائل متاحة لك بحيث يمكنك اختيار الكحول أو المخدرات برنامج اعادة التأهيل الذي هو خير لكم.


المصدر: علاج المخدرات

دتوإكس إعادة التأهيل

0 التعليقات

التعامل مع الإدمان يحتاج إلى أن يكون فوريا. ويمكن أن الانسحاب المفاجئ من العقاقير تسبب العرق ، والتشنج ، والإمساك ، مع الحالات القصوى مما أسفر عن مضبوطات ممكن ، والهذيان. مع تعاطي المخدرات على المدى الطويل ، يمكن أن تكون خطرة إزالة السموم من دون اشراف طبي مناسب.
المريض الذي يريد أن يكون التخلص من إدمانه يجب اختيار المركز المناسب والتخلص البرنامج. للحصول على خدمات ذات نوعية جيدة ، يجب أن يكون المركز قادرا على توفير الإعداد للرقابة التي يمكن أن تدار التدخل الطبي المناسب. ويجب أن تكون قادرة على صياغة برامج من شأنها أن تساعد على الحفاظ على المريض حتى شفائه بعد خروجه من السجن. ويجب أن تلتزم أيضا مركز للمبادئ التي تحافظ على كرامة المرضى تحت رعايتهم.


المصدر: علاج الترامادول
علاج المخدرات

علاج الادمان

0 التعليقات
مراكز علاج الإدمان :
 
  مع العشرات من الأدوية المختلفة ، وبالقسوة من الإدمان ، وملايين من المدمنين على حدة ، للعلاج من الادمان على المخدرات ويأتي في مجموعة متنوعة من الأساليب والفلسفات ، وأطوال يبقى. هناك حرفيا الآلاف من مراكز علاج الإدمان في جميع أنحاء الولايات المتحدة وآلاف آخرين في الخارج ، كل هذه أنواع مختلفة من وجود برامج علاج الإدمان في مكان ، وهذا يتوقف على الفرد وحدة بالإضافة إلى ذلك له أو لها. معظم مراكز علاج الادمان على تفهم أنها ليست مجرد أن إدمان يحتاج الى علاج ، وليس الفرد كله حضور العلاج. وهذا يشمل معالجة الصحة العقلية ، والكامنة وراء القضايا الاجتماعية والسلوكية ، وكذلك الحالة الصحية للدينامية الأسرة.
في كثير من الأحيان ، وهو مدمن ليست المشكلة الوحيدة مع الإدمان على المخدرات أو الإدمان على الكحول. وفي كثير من الأحيان ، والمدمنين على أفراد الأسرة الذين سلوكيات غير صحية والآخر ، لا أكثر أن يديم على المرض بالفعل من الإدمان.
في كثير من الأحيان ، هذا ويشار إلى أنه تمكن من المدمن حيث يجتمع أفراد الأسرة ودعم المدمن من خلال منحهم مكانا للعيش ، والحصول على وظائف لهم ، والمال ، وأية وسيلة أخرى من الدعم التي تتيح للمدمن على مواصلة استخدامها وتبقى على هذه المدمرة المسار. علاج الإدمان هو وسيلة رائعة للتعامل مع هذا النوع من القضايا كذلك.
معظم مراكز علاج الإدمان دمج الأسرة استعادة مع استعادة لمدمني بجعل عطلة نهاية الأسبوع زيارة الأسرة ، وتقديم المشورة الأسرة ، وتقديم معلومات متعمقة لأسر حول الإدمان وكيفية انتشاره خارج المدمنين أنفسهم. هذا بمثابة أداة قوية للجميع ، وخصوصا بعدما تم حسم العلاج الرسمية. معظم الناس خارج مرض الإدمان تجد صعوبة بالغة في فهم ، وبالتالي لا يعرف أي شيء عن وسائل فعالة للتصدي له. من خلال دمج الأسرة في برامج علاج الإدمان ، وبمجرد أن يتعافى المدمن يعود المنزل ، ويمكن للأسرة أن يكون أكثر من مجرد أسرة. ويمكن أن تحول إلى ومحبة صحية فريق الدعم ، على المدمن ، الذي يفهم ما يتعافى المدمن يمر ويجب أن يظلوا يقظين والإبقاء على أدوات المستفادة في برامجها للعلاج من الادمان.
على الرغم من أن المقصود علاج الإدمان على أن تكون تجربة داعمة وايجابية جدا ، ويمكن ان تكون صعبة جدا لانها ليست مجرد عملية طرد المخدرات من نظام واحد. إدمان العلاج هو فقط ما يسمى. وهذه هي عملية لعلاج الإدمان والإدمان مع كونه من الأمراض المزمنة الانتكاس ، وهذا ليس حل سريع. إدمان العلاج يتطلب البحث في عمق النفس المدمن ، وإعادة مد الأسلاك كافة التي تعرضت للتلف خلال تعاطي المخدرات والكحول. يستغرق الوقت لتتعلم مدمن سبل العيش حياة صحية واقعية وغالبا ما ينطوي على روح مؤلمة البحث لاكتشاف الشخص الحقيقي ظل خامدا تحت المدمن.
لهذه الأسباب ومجموعة متنوعة من الآخرين ، من المستحسن علاج الإدمان في كثير من الأحيان لفترات تتراوح بين 3 أشهر أو أكثر ، وخاصة لأولئك المدمنين الذين لديهم فترة أطول ، والتاريخ أشد من تعاطي المخدرات. ولكن ، هذا لا يصنف بالضرورة جميع أولئك الذين يحتاجون إلى العلاج من الإدمان. العديد من المدمنين قادرة على التقاط الطبيعة لا يمكن السيطرة عليها من إدمانهم وقت مبكر بما يكفي ليبقى فترة طويلة لا تتطلب مثل هذه البرامج في علاج الإدمان . لهذه الأنواع من المدمنين ، هناك علاج الإدمان العيادات الخارجية المتاحة. هنا ، يمكن عادة مدمني حضور يزال العمل ، انتقل إلى برامج العلاج الخاصة بهم لبضع ساعات في اليوم ، عدة أيام في الأسبوع ، والعودة إلى الوطن لا يزال ينام في سرير الخاصة بهم. هذا النوع من العلاج هو الادمان عموما أقل كثافة ، ويركز بشكل رئيسي على أوسع نطاقا وأكثر نهج شامل لإدمان إستعادة. قد لا أولئك المدمنين الذين يحتاجون إلى أنواع معينة من العلاج يكون أفضل عمل مع برنامج العلاج للمرضى الخارجيين.
بغض النظر عن طول فترة علاج الإدمان والتعافي هو عملية وليس وجهة. لقد سمعنا جميعا ، مرة واحدة مدمنة ، ودائما المدمن وهذا صحيح جدا. الادمان ليس مرضا يمكن الشفاء منها. غير أنه مرض قابل للعلاج ومع العمل الشاق والتفاني في حياة صحية وخالية من المخدرات ، ويمكن معرفة المدمنين على إدارة إدمانهم والاستفادة من المهارات المكتسبة في علاج الإدمان في المستقبل لمنع استخدام المخدرات والحفاظ على السيطرة على حياتهم. مثل علاج الإدمان في حد ذاته ، وهذا ليس مرحلة الانتعاش المدمنين على شيء وينصح الخضوع وحده. هناك المئات من جماعات الدعم والآليات المعمول بها لمساعدة المدمنين على التعافي مع إعادة العودة إلى المجتمع ، مثل المنازل الذين يعيشون الرصين ، ومجموعات دعم مثل مدمني الخمر دون الكشف ، لم يذكر اسمه ، المخدرات ، الانترنت مجموعات الدعم الرصين ، وبرامج الرعاية اللاحقة التي تقدمها مراكز العلاج من الإدمان. مع مساعدة و علاج الإدمان هو ممكن وقابل للتحقيق الرصانة.


المصدر: علاج الترامادول
علاج المخدرات

علاج المخدرات

0 التعليقات

علاج المخدرات
 
  المخدرات تأتي في جميع أنواع الأشكال ومع جميع أنواع المواد الكيميائية شكا من القيام بها.
ليس فقط وشهدت نحن مع المخدرات غير المشروعة ، ولكن في الوقت الحاضر ، والإدمان وتشل مجتمعنا من العقاقير والكحول والتي كانت تمثل مشكلة لعقود من الزمان.
 تميز إدمان المخدرات والاعتماد البدني على المخدرات أو الكحول ، حيث يشعر المدمن على الحاجة الملحة إلى والمخدرات أكثر وأكثر مع تزايد تسامحهم.
 نذ يتميز إدمان من الانتكاس المزمنة ، ومرة واحدة في علاج الإدمان ليست كافية للعديد من المدمنين.
 ي كثير من الأحيان ، والانتعاش الناجح يتطلب القبول مرافق متعددة لعلاج الإدمان ، تليها سنوات طويلة من العمل ودعم المجموعة للحفاظ على الرصانة.
وعلى الرغم من تداعيات وخيمة للإدمان المدمن وكذلك أحبائهم ، وإدمان عادة لا يحدث فقط في المرة الأولى مع المخدرات أو الكحول المستهلكة. وعادة ما يستغرق من الوقت لانتزاع عقد من المدمن وجعل الحياة لا يمكن السيطرة عليها تماما. ولكن مرة واحدة فإنه لا تترسخ ، والإدمان على شيء لا يمكن معالجتها إلا بمساعدة من المهنيين في مجال الطب رعاية علاج الإدمان.
 راكز لعلاج الإدمان في مكان مع مجموعة واسعة من برامج العلاج لضمان توفير خيارات للمدمنين من جميع الأعمار والخلفيات ، والمعتقدات يبحث للحصول على حياتهم إلى مسارها الصحيح والتحرر من قبضة الإدمان.
عندما تبحث عن مركز الإدمان على العلاج المناسب ، من المهم النظر في جميع أنواع مختلفة من العلاج المتاحة لمدمني هذه الأيام. معظم مراكز علاج الادمان عرض العديد من أنواع مختلفة من العلاج لمدمني استرداد ناجحة ، مثل علاج المرضى الداخليين ، لاعادة التأهيل للمرضى الخارجيين ، ومرافق التخلص ، والمنازل الذين يعيشون الرصين. ويهدف بصفة عامة داخل المستشفيات للعلاج من الادمان لمدمني الذين يحتاجون إلى علاج أكثر كثافة من إدمانهم حيث سيقيم مع الإشراف وتقديم المشورة من المهنيين مصدقة علاج الإدمان. العيادات الخارجية للعلاج من الادمان هو عادة لأولئك المدمنين الذين الإدمان أقل حدة ، ويمكن أن تخضع لإعادة تأهيل مدمني المخدرات بنجاح مع دورات إدمان المشورة قليلة في الأسبوع لمدة عدة ساعات ، ثم العودة إلى وطنهم في نهاية المطاف.
دتوإكس هو الخطوة الأولى في التعافي من الإدمان وتقدم في بعض مراكز علاج الإدمان ، ولكن فقط مع تلك المعدات الطبية والموظفين على يد لمعالجة المدمنين على إزالة السموم آمنة في بيئة مريحة. أيضا ، يتم تحديد المنازل الذين يعيشون الرصين عن الرعاية اللاحقة ، أنجز واحد علاج الإدمان البرنامج. في هذه البيئة ، والمدمنين على استعادة منزل آمن والرصين للعيش بين غيرها من المدمنين على التعافي ، إلا أنه يسمح أيضا للذهاب إلى العمل والعودة إلى الاندماج بشكل عام المجتمع. هذا بمثابة وسيلة أكثر سلس للعودة إلى الحياة الحقيقية من مركز لعلاج الادمان ، بينما كان يحضر اجتماعات لا يزال وجود مستشارين الادمان والمدمنين على دعم أخرى للقوة. في النظر في جميع الجوانب المختلفة لعلاج الإدمان ، لا بد من طرح أسئلة عندما يتحدث الى الناس القبول في مختلف مراكز علاج الإدمان والتأكد من عدم الذهاب مع مركز العلاج الأولى التي تبدو جيدة. العديد من مراكز علاج الإدمان الصوت جيدة ، ولكن لا يجوز توظيف المؤهلات ومنهجيات محددة على أن الفرد المدمن قد تتطلب لاسترداد ناجحة.
المصدر: علاج المخدرات

الجمعة، 18 مارس، 2011

مراكز اعادة التاهيل

0 التعليقات
ان اختيار برنامج اعادة التأهيل من المخدرات هو قرار صعب. لا أحد يريد الإدمان على المخدرات لتجاوز حياتهم لدرجة أن اعادة التاهيل من المخدرات هو خطوة ضرورية. ومع ذلك ، فإن قرار الذهاب الى اعادة التاهيل من المخدرات هو ما نتطلع إليه ، كما هو مقرر لإعادة بناء حياة صحية. فهم ما ينطوي على إدمان المخدرات ، وكيف أنها تؤثر على المستخدم من المهم للشفاء تعاطي المخدرات. فضلا عن إدمان المخدرات التفاهم ومعرفة ما هو اعادة التأهيل من المخدرات سوف تساعد المريض على فهم ما كان يجري من خلال والغرض من اعادة التأهيل من المخدرات. وأخيرا ، ونوع برنامج اعادة التأهيل من المخدرات ذات أهمية حيوية بالنسبة للمريض. فهم ما هو برنامج اعادة التأهيل من المخدرات ، وما برنامج اعادة التأهيل من المخدرات لا ، سيجعل جميع الفرق في العالم. برنامج اعادة التاهيل من المخدرات ، بعد ذلك ، هو الطريق الذي يؤدي الى علاج فعال لإدمان المخدرات. وقد أظهرت الأبحاث أن الإدمان على المخدرات هو علاجها. لم يظهر البحث ، وسوف لن يظهر ، أن علاج الإدمان سيكون أمرا سهلا.
تثقيف نفسك عند اختيار برنامج اعادة التاهيل من المخدرات. هناك العديد من أنواع مختلفة من المخدرات rehabs ، تتفاوت في التكاليف ، وطول البقاء والفلسفة. تأكد من أن اعادة التاهيل من المخدرات اخترت معنى لك. نظر في وثائق تفويض المخدرات واعادة التأهيل للموظفين على التراخيص لاعادة التأهيل من المخدرات نفسها. وعلى الرغم من مخيفا بعض الشيء ،اعادة التاهيل  من المخدرات التي تدخل لحظات مثيرة. وهذه هي بداية النهاية لإدمان المخدرات الخاص وبداية حياة جديدة.

المصدر: مصحات علاج الادمان